عاجل
الطيران الحربي يحلق بكثافة في أجواء مدينة الرقة وينفذ 3 غارات على أطرافها
الرقة: ارتفاع عدد قتلى الغارات التي استهدفت دوار الدلة أمس إلى 21 مدنيا
دير الزور: تحليق للطيران الحربي فوق أحياء المدينة وتنظيم الدولة يطلق صفارات الإنذار
طائرة مسيرة تحلق في سماء حي الجورة بدير الزور بعد أن ألقت حمولتين متفجرتين بجانب البريد
مقتل مدني وإصابة آخرين بعد استهداف بلدة حزيمة في ريف الرقة بغارة جوية

خفايا وحقائق حول المعايير التي يتم من خلالها تعيين المدرسين السوريين في تركيا

أحد المراكز التعليمية في أورفا - شبكة "الناطق" أحد المراكز التعليمية في أورفا - شبكة "الناطق"
  • اسم الكاتب: بلال علوش
  • المصدر: خاص - شبكة "الناطق"

أصدرت مديرية التربية التركية في أورفا مؤخراً، نتائج مسابقة انتقاء المدرسين لمراكز التعليم المؤقت للسوريين، وتم بالفعل تعيين عدد من المدرسين، بحسب تسلسل نجاحهم و حسب الحاجة. فكيف تم الاختيار..؟ و ما هي معايير حصول المدرس على العلامات؟.

تقدم المدرسون،المستجدون والقدامى، لاختبار مقابلة شفهي، بداية شهر آب/ أغسطس من العام الحالي، وكان أغلب أعضاء اللجان من السوريين.

عمر الناصر يعمل في مراكز التعليم المؤقت للسوريين منذ عام تقريباً، أكد لـ"الناطق"، أنه "تم التركيز في هذه المقابلة على صحة الوثائق الدراسية التي يقدمها المدرس، و لم يتم التركيز على القدرات العلمية والتربوية والشخصية للمتقدم".

و أضاف: "كان أعضاء اللجان يسألون المتقدم إذا كانت شهادته صحيحة أم مزورة، و أحياناً فور دخوله إلى اللجنة يواجهونه أن شهادته مزورة". مشيراً إلى أن المقابلة كانت أشبه"بالتحقيق".

بعد مرور شهر تقريباً على هذه المقابلة، اتبع المعلمون دورة للتأهيل التربوي، و دعي إليها المدرسون المعينون والمستجدون، الذين تقدموا للمسابقة أو لم يتقدموا.

سألت "الناطق" عدداً ممن تابع هذه الدورة، وأجمعوا أن التربية التركية في أورفا، تترك السوريين في حالة"ضياع". أي أنهم لا يفسرون قراراتهم في وقتها، الدليل أن المدرسين لم يكونوا يعرفون بأهمية الدورة التربوية، إذ لا أحد من المسؤولين الذين زاروا مراكز التدريب أوضح أن علامة امتحان نهاية الدورة سيكون أساسا في التعيين، و هذا ما حصل بالفعل، و لكن بعد فوات الأوان بالنسبة للكثيرين.

تفاجئ المعلمون السوريون بعد أيام ليست بالكثيرة من نهاية الدورة التربوية، بأن لجان من أنقرة ستجري مقابلات مع المتقدمين الذين أتموا الدورة التربوية بنجاح.

"تفاجأت برسالة على هاتفي، تخبرني فيه بأنه لدي مقابلة في عينتاب، و كان علي أن أعود ليلاً إلى أورفا". هكذا ما ذكره أحد المدرسين لـ"الناطق"، مستغرباً عدم الإعلان عن موعد المقابلة قبل أيام، و يضيف: "اعتدنا هذا الأسلوب من التربية التركية في أورفا، و لكن لماذا؟".

محمد علي، المدير السوري في أحد مراكز التعليم المؤقت في ريف أورفا، بين لـ"الناطق"، أن "المقابلة الأخيرة أجريت من لجان مشكلة بقرار من وزارة التربية الوطنية التركية، الهدف منها التدقيق على نتائج المقابلة الأولى، و ذلك لكثرة الشكاوى و الاعتراضات عليها، و كذلك لدراسة أعمق لمشروع دمج مراكز التعليم المؤقت السورية بالمدارس التركية، سواء ما تعلق منها بالطلاب أو للمعلمين".

وتابع علي حديثه بالقول، إنه حضر اجتماعاً في مدرسته مع مدير دائرة التعليم المؤقت في أورفا، والتابع للتربية التركية، وتم خلاله التطرق إلى حال الطلاب السوريين، وخاصة من غادروا خارج تركيا، ووجدوا مشكلة في الاعتراف في شهادة الامتحان المعياري (امتحان يجرى لطلاب البكالوريا السوريين)، وتم إخبارهم بأنه لا يوجد شيء اسمه "مراكز تعليم مؤقت"، وعليه فإن وزارة التربية التركية ستدمج هذه المراكز بالمدارس التركية.

يذكر أنه تم في وقت سابق نقل جميع طلاب الصف (الأول و الخامس و التاسع) إلى المدارس التركية، وتم إلغاء هذه الصفوف من المدارس السورية، وبناء على خطة موضوعة من وزارة التربية الوطنية في تركيا، سيتم نقل جميع الطلاب و المدرسين المعينين إلى المدارس التركية بعد 3 سنوات كحد أقصى.

وأصدرت دائرة التعليم المؤقت في أورفا نتائج مسابقة المعلمين، في قوائم مقسمة حسب الاختصاصات، و تترتب أسماء الناجحين حسب درجات نجاحهم، و بدأ التعيين بالفعل حسب ترتيب النجاح و الحاجة. و يتفاءل البعض، بأن التعيين سيكون "عادلا"، بينما ذكر البعض الآخر، أن "المشاكل كانت موجودة في آلية فحصي المقابلة والفحص الكتابي لدورة التربية، و كذلك الغموض و عدم الوضوح في قرارات التربية التركية، و ترك الأمور للإشاعات".

آخرون عبروا عن استيائهم لوجود كثير من المتقدمين، إما بشهادة "مزورة" أو ممن تقدم لمسابقة المعلمين وشهادته خارج اختصاص التعليم.